من ملامح الهجرة إلى الحبشة 4 و 5


|||عدد مرات المشاهدة109 زيارة|0 تعليق

كاتب المقال: د. عمار منلا

 

أ- كل الصحابة الرجال الذين هاجروا إلى الحبشة في الهجرة الأولى بدريون، وعددهم عشرة.

شارك في بدر من أهل الهجرة الثانية 17 رجلاً.

أي شارك من أهل الهجرتين 27 رجلاً.

ب- توفي في الحبشة 11 صحابياً :

امرأتان، وتسعة رجال، وتوفي لهم من الأطفال عدد آخر.

ج- بلغ عدد الأطفال الذين ولدوا في الحبشة 22 طفلاً.

من ملامح الهجرة إلى الحبشة 5:

يجد الباحث عند دراسة مرويات الهجرة إلى الحبشة أن مدار روايات الأحداث الرئيسة على ثلاثة من الصحابة:

- أم سلمة رضي الله عنها.

- أسماء بنت عميس رضي الله عنها.

- أبو موسى الأشعري رضي الله عنه.

فيروي هؤلاء الصحابة رضوان الله عليهم الأحداث بروايات طويلة تصف الحال الذي كانوا عليه.

ولكن يجب الانتباه إلى العلاقة بين زمن الحدث وبين الرواي.

فأم سلمة رضي الله عنها عادت إلى مكة في وقت مبكر فتعتبر رواياتها وصفا للمرحلة الأولى إلى الحبشة.

أما أبو موسى الأشعري فأدركهم في المرحلة الأخيرة وبقي معهم إلى نهاية الهجرة إلى الحبشة فتعتبر رواياته وصفا للمرحلة الأخيرة.

أما أسماء بنت عميس فعاشت الأحداث من أولها إلى آخرها وهي زوجة جعفر رضي الله عنه .

كانت معه من أول الهجرة الثانية، وعادت معه في السنة السابعة بعد خيبر.