معهد مكة للعلوم الشرعية


|||عدد مرات المشاهدة2274 زيارة|عدد الإرسال لصديق468 إرسال|عدد مرات الطباعة2 طباعة|0 تعليق

كاتب المقال: رابطة العلماء السوريين

معهد مكة المكرمة: مشروع تربوي تعليمي يتبع لرابطة العلماء السوريين، متخصص بإعداد الكفاءات المزودة بالعلوم الشرعية والتربوية، وذلك وفق منهج علمي متميز

فروع المعهد: تركيا (5 مدن تركية و9 مخيمات تركية)

مدة الدراسة: سنتان

نوع الشهادة: دبلوم شرعي معتمدة من جامعة السودان المفتوحة

* * *

 

للاطلاع على آخر أخبار المعهد والتواصل مع المعهد يرجى زيارة صفحتنا على فيسبوك هـــــنـــا 

كلمة بمناسبة انطلاق العام الدراسي الجديد (1437- 1438هـ) في فروع معهد مكة المكرمة ، مع الأمين العام لرابطة العلماء السوريين الدكتور: محمد ياسر المسدي 

 

 

بادرت رابطة العلماء السوريين ببناء مشروع مؤسسة علمية تساهم في تخريج الكفاءات العلمية التي تُناط بها مهمة الدعوة إلى الله تعالى، ولهذا أُسِّس معهد مكة المكرمة والذي يقوم على تحقيق أهداف هذا المشروع المبارك نخبة من المتخصصين في مجال العلوم الشرعية.

- تأسَّس معهد مكة المكرمة في 15/9/2015 م. 

- يتم قبول الطلاب في المعهد على أساس معايير محددة، من ضمنها أن يكون الطالب حاصلاً على شهادة الثانوية العامَّة.

- يهدف المعهد إلى تهيئة الكوادر التربوية والعلمية المتخصصة بالدراسات الإسلامية ويؤكد على دراسة الإسلام وحضارته دراسة علمية منهجية وفق قواعد المنهج العلمي الرصين بما يتفق مع عظمة الإسلام ومكانته العلمية وعظمة الحضارة التي حقَّقتها التجربة الإسلامية على مدى خمسة عشر قرناً.

- يؤكد المعهد على دراسة الإسلام ضمن أصوله العريقة ومبادئه السامية الشاملة بعيداً عن النزاعات المذهبية واعتماد قيم الوسطية والاعتدال ويؤكد أيضاً على بناء الشخصية الإسلامية القوية من خلال إعادة الترابط العلمي الوثيق بين الفرد والعقيدة الإسلامية وبين الإسلام والمجتمع بعيداً عن كل أيديولوجيات التفرقة.

- يقدم المعهد المعرفة بما يخدم بناء جيل قوي موحد سليم من كل الانحرافات التي تسبب تأخر المجتمعات في تخلفها وتراجعها العلمي.

إن الفكر والحضارة الإسلامية عاملان مهمان من عوامل البناء المعرفي للثقافة والعقائد وقيم السلوك للنظم الاجتماعية والسياسية ومعهدنا هو الرواق الناقل لثقافة الأمة وتراثها الحضاري إلى الأجيال المتعاقبة.

 

 

 

 

للاطلاع على آخر أخبار المعهد والتواصل مع المعهد يرجى زيارة صفحتنا على فيسبوك هـــــنـــا