الزواج ليس بالبطاقة


|||عدد مرات المشاهدة334 زيارة|عدد مرات الطباعة1 طباعة|0 تعليق

نص الاستشارة أو الفتوى:

تم عقد قران بإيجابٍ وقَبولٍ شرعِيَّيْنِ وتمَّ الدخول بالعروس في نفسِ اليوم، ولكن المأذون لم يتمكَّن من تسجيل وَثيقةِ العقدِ نظراً لفقدِ الزوجِ للبطاقةِ الشخصيَّة على أن يتمَّ التوثيق بعد استخراجها، فهل الزواج في هذه الحالة يُعدُّ صحيحاً؟.



نص الجواب:

متى تمَّ عقد الزواج بإيجابٍ، وقَبولٍ، وحضورِ شَاهِدَين واستوفى أركانَه وشروطَه، فهو صحيحٌ، ولا يحتاج في صِحَّتِه إلى تسجيلٍ عند المأذون في مجلسِ العقد، فيمكن أن تُحرَّر الوثيقة بعد ذلك.

 

مع التنبيه على أنَّ الزواج وإن كان صحيحاً تترتبُ عليه آثارُه الشرعيَّة من حلِّ الدخول وغيره، ويجب الحرصُ على تسجيل العقد رسمياً لإمكان المطالبة بحقوق لا تُنال إلا بهذه الوثيقة.

 

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

 

بقلم الشيخ: عطية صقر – رحمه الله – 

راجع الفتاوى الإسلامية المجلد العاشر ص 3702، ومجلة الأزهر المجلد 6ص 472و577و627.

 

المصدر مجلة منبر الإسلام السنة السابعة والأربعون، ذو القعدة 1409 - العدد 11