مدى طاعة الوالدين


|||عدد مرات المشاهدة193 زيارة|0 تعليق

نص الاستشارة أو الفتوى:

والدي يشرب البيرة بحجَّة العلاج، ويأمرني بإحضارها له، هل أطيعه أو أعصيه؟



نص الجواب:

إذا كان الله سبحانه أمر ببر الوالدين ومن البر طاعة أوامرهما، فإنَّ ذلك يكون في غير معصية الله تعالى: [وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ] {لقمان:15}.

 

عن عليٍّ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال: «لَا طَاعَةَ فِي مَعْصِيَةِ اللهِ، إِنَّمَا الطَّاعَةُ فِي الْمَعْرُوفِ» [أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له]؛ فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق.

 

وشرب البيرة حرام، حتى لو كان للتداوي، فالنبي صلى الله عليه وسلم أخبر أنَّ الله تعالى لم يجعل شفاء أمته فيما حُرِّم عليها، وعلى ذلك يكون إحضار البيرة لوالده حراماً، وكونها مسكرة ومحرمة مفروغ منه، فما أسكر كثيرة فقليله وكثيره حرام.

 

وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم.

 

أجاب عليها: الشيخ عطيه صقر – رحمه الله – 

 

 المصدر: (مجلة منبر الإسلام، السنة الخامسة والأربعون، جمادى الأولى 1407 - العدد 5).