لمحات من السيرة الذاتية لفضيلة الشيخ عدنان بن كامل السرميني


|||عدد مرات المشاهدة5155 زيارة|عدد الإرسال لصديق494 إرسال|0 تعليق

كاتب الترجمة: الشيخ مجد مكي


ـ الدكتور عدنان بن كامل السرميني من مواليد حلب الشهباء سنة 1930م.

ـ نشأ في أسرةٍ علمية وبيئةٍ صالحة في كنف والده العالم المربي الشيخ كامل السرميني، وحضر دروس كبار علماء حلب من أمثال الشيخ: محمد نجيب سراج الدين، وأحمد الشماع، ومحمد سعيد الإدلبي.

ـ درس في مدارس حلب، وتخرَّج في الثانوية الشرعية ( الخسروية) سنة 1948، ومن مشاهير شيوخه فيها: مؤرخ حلب محمد راغب الطباخ، ومحمد أسعد العبه جي، وأبو الخير زين العابدين.

ـ انتسب إلى كلية الحقوق في الجامعة السورية بدمشق سنة 1949، ثم التحق بكلية الشريعة بجامعة الأزهر سنة 1951، حيث تم ابتعاثه في منحة دراسية، فجمع في دراسته بين كلية الحقوق بدمشق، وكلية الشريعة بمصر في آن واحد.

ـ تخرَّج في كلية الحقوق سنة 1952، وفي كلية الشريعة سنة 1954، حيث درس فيها ثلاث سنوات، وأُعفي من سنة دراسية، لدارسته الشريعة السابقة بعد إجراء اختبار له، نجح فيه بتفوق.

ـ دخل قسم تخصّص التدريس (دبلوم التربية) في كلية اللغة العربية بجامعة الأزهر، وتخرَّج في سنة 1955.

ـ عُيِّن مدرساً في ثانويات حلب منذ سنة 1955، ودرَّس في أكثر ثانوياتها، كثانوية الكواكبي، والغزالي، والثانوية العلمية، والمعهد العربي الإسلامي، ودار المعلمات، والثانوية التجارية للبنات.

ـ قدم إلى المملكة العربية السعودية مدرساً للتربية الإسلامية سنة 1970، ودرَّس في مدارس الثغر، وبعد عام واحد انتقل إلى مدارس الفلاح، واستمر مدرساً فيها ثلاثين عاماً منذ سنة 1971 حتى سنة 2001.

ـ اهتم بتعليم الطلاب وتربيتهم، وعاملهم معاملة الأب لأبنائه، وتخرج على يديه مئات الطلاب الذين ترك فيهم أطيب الأثر، وأجمل الذكرى.

ـ أسس حلقات تحفيظ القرآن الكريم في مدارس الفلاح، وقام بإصلاح مسجد المدرسة القديم، وإعداده لاستيعاب أكثر طلاب المدرسة، ودعم هذا المشروع عدد من المحسنين، وشاركه عدد كبير من أساتذة المدرسة، وقد شارك الطلاب المتخرِّجون في هذه الحلقات في مسابقات تحفيظ القرآن المحلية،، ونالوا الدرجات الأولى.

ـ اهتمَّ بالنشاط الصيفي في مدارس الفلاح منذ سنة 1980 ، وشاركه نخبة من الأساتذة، و كانت الدورات الصيفية التي تعقد في تلك المدرسة من أنجح الدورات وأكثرها عطاءاً، وكان الشيخ يشرف عليها بنفسه، ويعقد جلسة للتفقُّه في الدين، ويجيب عن أسئلة الطلاب والمدرسين، ويقوم بتوزيع الجوائز والكتب على الطلاب المتفوقين.

ـ حصل على درجة الماجستير من كلية الشريعة بجامعة الأزهر سنة 1398-1978، وكان موضوع رسالته حجية الإجماع، بإشراف الدكتور محمد محمد الخضراوي.وقد طبعت وأشرف على تصحيحها وإخراجها : مجد مكي . 

ـ حصل على درجة الدكتوراة في أصول الفقه من كلية الشريعة بجامعة الأزهر، سنة 1409-1988، وكان موضوع رسالته: مقدمة الواجب وحرمة نقيضه، بإشراف الدكتور: محمد السعيد عبد ربه، و نال في كليتيهما درجة الامتياز.

ـ قام بالخطابة والتدريس في مسجد الفتيحي بجدة لمدة تزيد على العشرين عاماً.

ـ والشيخ بطبيعته مدرس وناصح وموجِّه ومربٍّ في سائر أحواله.

ـ انتقل إلى المدينة المنورة مجاوراً منذ سنة 1423 بعد تفرغه من العمل الوظيفي.ثم استقر في حلب . 

نسأل الله أن يطيل عمر شيخنا في طاعته، وأن ينفع المسلمين بعلمه، وأن يبارك في جهوده، ويتقبل منه صالح أعماله، ويحقِّق آماله في خدمة العلم والدين.

وصلى الله على سيدنا محمد وآله ورضي الله عن صحابته والحمد لله رب العالمين.