الاجتهد الجماعي وأهميته في مواجهة مشكلات العصر


||عدد مرات المشاهدة3315 زيارة|عدد الإرسال لصديق449 إرسال|عدد مرات الطباعة1 طباعة|0 تعليق

هذا بحث أعده الدكتور الشيخ محمد موفق الغلاييني عضو مجمع فقهاء الشريعة بأمريكا ، وعضو هيئة التدريس بالجامعة الإسلامية الأمريكية ، وقد قدم هذا المبحث حول الاجتهاد الجماعي وأهميته في مواجهة مشكلات العصر للمؤتمر العالمي في الفتوى وضوابطها الذي عقده المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي بمكة المكرمة في شهر المحرم 1430.

وقد جعل بحثه في أربعة فصول :

الفصل الأول : الاجتهاد في الشريعة الإسلامية تعريفه وضرورته وشروطه وحكمه .

والفصل الثاني : في أهمية الاجتهاد الجماعي وفوائده .

والفصل الثالث : في التكييف الشرعي للاجتهاد الجماعي .

والفصل الرابع : الاجتهاد الجماعي في أمريكا وإسهامه في التصدي لمشكلات عصرية .بين فيه منهج المجمع في الفتوى وذكر أمثلة عن تصدي المجتمع لبعض مشكلات العصر مثل : شراء البيوت للسكنى عن طريق التمويل البنكي ، وإثبات الأهلة عن طريق الحسابات الفلكية، وتحويل المدرسة الإسلامية إلى مدرسة حكومية .

ثم بين من خلال تلك الأمثلة فوائد الاجتهاد الجماعي في الوقوف في وجه الفتاوى الشاذة، وفي التأكيد على أهمية وجود التخصص الشرعي لدى القائمين بإصدار الفتاوى ، وإيجاد مرجعية موثوقة للمسلمين في أمريكا .