صفات المنافقين في سورة التوبة


||عدد مرات المشاهدة3163 زيارة|عدد الإرسال لصديق489 إرسال|عدد مرات الطباعة0 طباعة|0 تعليق

النفاق نمو مضر في جسم المجتمع المسلم لا ينسجم معه عقيدة وغاية، وهدفه تدمير المجتمع المسلم في غايته ووظائفه وأهدافه ورجاله والانثبات بذلك في كل أنحائه.

فهوأ شبه ما يكون بالسرطان في جسم الإنسان فالسرطان هو: ((نمو فوضوي غير منضبط للخلايا، تحل خلاياه محل الأنسجة الطبيعية وتدمرها، ويقوم بالنمو الانبثاثي في الجسم)).(1)

ويكفي النفاق في شره التدميري الانبثاثي في جسم المجتمع المسلم أنه يحاول ضياع الغاية التي وجد الإنسان من أجلها، وأنه مدعاة لفقدان الثقة بين المؤمنين، وتمهيد لسيطرة الكافرين عليهم وطريق لإسقاط رجال الإسلام إن لم يتنبهوا ويحتاطوا لهذا السرطان الفتاك من خلال معرفتهم لصفات المنافقين فيحذرونهم.

لذلك اعتبر القرآن المنافق من أخبث الكفرة؛ إذ جعل له الدرك الأسفل من النار قال تعالى: (إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً).(2)

لذلك كله كان من الأهمية بمكان أن نطلع على صفات المنافقين ومن ذلك ما جاء في سورة التوبة.


(1) د. مالكوم شوارتز السرطان ما هو؟ أنواعه ومحاربته ترجمة عماد أبو سعد - ط مؤسسة الرسالة بيروت - 1988م - 1409هـ - (ص9،10).

(2) الآية 145 من سورة النساء.