دلالة السياق في دراسات الإمام مكي بن أبي طالب القيسي


|||عدد مرات المشاهدة277 زيارة|0 تعليق

المؤلف: أ. د. أحمد حسن فرحات

 

التعريف بالبحث: 

يعتبر السياق عاملاً مُهما في بيان معاني الكلام، وترجيح بعضها على بعض، وعلى الرغم من أنَّ هذه الحقيقة موضع اتفاق لدى القاصي والداني، من علماء الأمة، إلا أنهم يتفاوتون في الأخذ بها، في الميدان العملي والتطبيقي، بل إننا نرى كثيراً من الأخطاء الواقعة في التفسير تَرجع إلى عَدم مراعاة السياق. 
ويهدف هذا البحث إلى تبيين مقدار اهتمام مكي بدلالة السياق وتعويله عليه، في دراساته التفسيرية المتعددة، ككتاب الهداية في التفسير، وكتاب تفسير مشكل إعراب القرآن، وكتاب الإيضاح لناسخ القرآن ومنسوخه، وكتاب الكشف عن وجوه القراءات، وكتاب الياءات المشددات في القرآن وكلام العرب، وغيرها، وسنذكر في الصفحات التالية نماذج من كتبه ودراساته المتعددة تؤكد هذه الحقيقة وتبرزها واضحة جلية.