بحث انتهاكات النظام السوري لحقوق المرأة في الثورة السورية


|||عدد مرات المشاهدة241 زيارة|0 تعليق

المؤلف: مركز بحوث للدراسات

تقديم:

 

المرأة في المجتمعات العربية والإسلامية ومنها المجتمع السوري لها مكانة خاصة ويعد المساس بها من أشد الأمور حساسية بالنسبة للمجتمع وللرجل، لذا فقد أصبحت مستهدفة من قبل النظام السوري الظالم، الذي أخذ يعاقب المجتمع السوري كله من خلال إيذاء المرأة بأبشع وأقسى الطرق، إذ لا يبقى هنالك حرمة لأي شيء عندما يريد النظام السوري الأسدي الانتقام من الثوّار ومن المجتمع الذي أنتجهم واحتضنهم.

 

فالمرأة في الثورة السورية ثائرة، وزوجة ثائر، وابنة ثائر، واخت ثائر، فكيف يترك النظام السوري المتوحش فرصة كهذه للنيل ممن أسقطوا شرعيته الزائفة، ودمروا وروّع اسطورته التي امتدت عقودا طويلة.

 

ولكنه أسرف في انتهاك حرمة النساء السوريات، فقتل واعتقل وعذب واغتصب، وكل هذه الجرائم لم تكن حالات خاصة إنما مورست بشكل ممنهج أعطى بعدا كارثيا لوضع المرأة السورية في الثورة.

 

ومن الجدير بالذكر الإشارة إلى أن هذه الممارسات ضد المرأة لم تكن وليدة الثورة السورية أو ممارسات طارئة على النظام السوري الأسدي، بل هي إرث أسود وتركة من الشر الخالص التي ورثها الابن من أبيه، فقد ارتكب الأسد الأب انتهاكات سيئة الصيت ضد المرأة في السجون، وقد دونت في مذكرات بعض اللواتي نجين من السجون بعد سنوات طويلة وقاسية ومن أشهرهن ..... لقراءة التتمة قم بتحميل البحث..